Blog Post

نشأة الإستهلاك التعاوني في العالم العربي

فبراير 6, 2013

By Ahmad Sufian Bayram

1 min

الدول العربية لا تختلف عن غيرها من لبلدان العالم فهناك الآن ثلاث أفكار مقبولة عموما على ما يجري في جميع أنحاء الأسواق الاستهلاكية في العالم، ونجدها مقبولة ايضا في العالم العربي:

أولا، هناك نقلة نوعية مستمرة حول ما يعنيه تملك الأشياء مثل سيارة، دراجة، الأجهزة المنزلية، وكتاب، وهو فيلم أو قطعة من الملابس كمنيج وبين قيمة هذا المنتج بالننظر إليك في شروط الاستخدام، وليس في ملكيتها صريح، كما في النماذج الاستهلاكية التقليدية. ثانيا، هناك زيادة في مستوى قبول المنتجات المستخدمة، وذلك بفضل المنصات التي تعمل على الانترنت لبيع وشراء السلع المستخدمة. وأخيرا، وهو تبني الناس لأنماط الحياة التعاونية، التي يتم فيها تقاسم ليس فقط البضائع ولكن الناس تقاسم وقتهم، والأماكن والخبرات.

في الكتاب ما هو لي هو لك، تقول راشيل بوتسمان ما يلي:

هناك أربعة عوامل لازمة لنموذج الأعمال الناجح الذي يعتمد على الاستهلاك التعاوني: موارد كافية، القدرات المتاحة الغير مستخدمة، والاعتقاد في المشاع، والثقة والمصداقية بين الغرباء

كل هذه العوامل متوافرة بدرجات متفاوتة في الأسواق النامية منها أسواق الدول العربية، والتي فيها الاستهلاك التعاوني في طور التكوين. ما لانعلمه بعد هو السرعة التي ستظهر فيها خدمات الاستهلاك التعاوني، ومتى سيتم تداولها كبديل لنمط الاستهلاك المفرط التقليدي. فعلى الشركات العاملة في الأسواق النامية فهم والتخطيط لهذا التحول، والنظر في كيفية إعادة تعريف خدماتها لتعكس الطلب المتزايد على الوصول المشترك إلى الأصول.

الناس في البلدان العربية التي تجمعهم احتياجات مماثلة أو مصالح مشتركة تجمعوا من أجل تقاسم وتبادل الأصول الملموسة مثل مولدات الكهرباء التي مكنت بعض الشركات لتقديم هذا المنتج كخدمة بدلا من بيعه. وهناكا مثال آخرعن أنماط الحياة التعاونية عندما نتقاسم سيارة أجرة، مع الغرباء لخفض التكاليف، وإيجاد مواصلات بشكل أسرع، وتقليل حركة المرور في المدينة وهذا المثال يعد شائعا في بيروت وغيرها من المدن. والآن يمكننا أن نرى مثل خدمة Wasselni المتخصصة في تطوير تطبيقات وخدمات الويب التي تهدف إلى حل مشاكل النقل والمواصلات على تطبيق الهاتف المحمول وعلى موقع الانترنت من خلال قيام المستخدم بتحديد وجهة الذهاب فتقوم الشركة بتجميع الركاب الذاهبين لنفس المكان كمجموعات وتحديد نقاط التجمع والذهاب والتي تنوي البدء في المدن الكبيرة مثل القاهرة وعمان. هناك أيضا أنماط حياة تعاونية بمشاركة الأصول غير الملموسة مثل الوقت والخبرات والمساحة (Arabrooms؛ وهي شركة مقرها جدة لتوفير سكن اقتصادي ولشقق مفروشة لمدى القصير في المملكة العربية السعودية)

كما وحققت العديد من المجموعات العربية على الانترنت نجاحا كبيرا من خلال تسخير قدرة وسائل الاعلام الاجتماعية لخلق الروابط الاجتماعية والمصداقية في سوق إعادة التوزيع، بحيث يتم نقل البضائع المملوكة من مكان ما لا تكون هناك حاجة إليها الى مكان أخر في بعض الأسواق، والسلع قد أن يكون مجانية  والتي تأخذ طابع الصدقات والتبرع. وفي حالات أخرى، يتم تبديل البضاعة (Swaphood) أو بيعها نقدا (krakeebegypt، سوق الشام).

 

الصورة: jonathan mcintosh

Let’s discuss

Related Content